|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

أثيل النجيفي بعد تحرير قواته لقريتين: أصبح لدينا أمل

بغداد / المدى برس
20 / 4 / 2016

أكد محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، امس الثلاثاء، مساندة تركيا والتحالف الدولي لقوات الحشد الوطني في مختلف قواطع العمليات. في حين، تمكن الجيش التركي من قتل 32 داعشيا هاجموا معسكره في نينوى.

وقال النجيفي، في مؤتمر صحفي من محافظة اربيل، وحضرته (المدى برس)، انه "أصبح الآن لأهالي محافظة نينوى قوة خاصة بهم تدافع عنهم كما أصبح لديهم أمل حقيقي بتحرير مدينتهم بعد عمليات ‏الحشد الوطني الناجحة في قريتي النوران وباريما شمال شرقي الموصل".

وأضاف محافظ نينوى السابق "لدينا تنسيق مع وزارة الدفاع العراقية بشأن العمليات العسكرية"، مبيناً ان "القوات التركية والأميركية والبيشمركة تساندنا في عملية تحرير الموصل وهذا ما نطمح إليه ونسعى اليه"، نافياً ان "يكون محمود السورجي متحدثاً باسم الحشد الوطني".

وتابع محافظ نينوى السابق ان "سرية واحدة من قواتنا حققت نجاحاً كبيراً وهذا بفضل ضباط الموصل في قيادة الحشد الوطني الذي لم تعرف المؤسسة العسكرية العراقية الاستفادة من خبرتهم"، مشيراً الى ان "عملية غارة اول من أمس (وبشر الصابرين) هي الأولى ونجحت بفضل التدريب والاستعداد العالي للمقاتلين والتعاون مع التحالف الدولي والبيشمركة". وأشار النجيفي الى ان "الحكومة المحلية في نينوى عاجزة عن تقديم أي دعم لنا وقد قطعنا الأمل عنها".

ميدانيا، افادت وكالة انباء الاناضول الحكومية أمس الثلاثاء ان الجيش التركي قتل 32 مقاتلا من تنظيم داعش الارهابي بعد هجوم استهدف احدى دباباته قرب قاعدة تركية في شمال العراق. وذكرت الوكالة ان القوات التركية دمرت اولا آلية يستخدمها الارهابيون ما اسفر عن مقتل عشرة منهم، ثم قتلت 22 آخرين كانوا يلوذون بالفرار. وتعذر حتى الآن تأكيد هذه الحصيلة لدى مصدر مستقل.

في سياق متصل، أفاد مصدر في قيادة عمليات نينوى، أمس الثلاثاء، بأن 60 عائلة تمكنت من الهروب من مناطق سيطرة تنظيم (داعش)، جنوب الموصل، فيما أكد أن القوات الأمنية أمّنت وصول تلك العوائل إلى قضاء مخمور.

وافاد المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "60 عائلة تمكنت من الهروب من مناطق سيطرة تنظيم (داعش)، جنوب الموصل، إلى المناطق التي يسيطر عليها لواء المشاة الـ72 التابع للفرقة الـ15 في الجيش العراقي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوات الجيش العراقي أمّنت وصول العوائل الهاربة إلى قضاء مخمور".
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter