|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

الاتحاد الوطني يتحدث عن خلافات سياسية بعد الانتخابات وينسف تسوية الحكيم

27-12-2016 
شفق نيوز

رأت عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكوردستاني ريزان شيخ دلير ان مشروع مايسمى "التسوية السياسية"لا جدوى له، مؤكدةً ان حالة الوئام والانسجام الموجودة بين الكتل السياسية في الوقت الحالي ستتحول الى خلافات بعد الانتخابات بسبب العودة لنظام المحاصصة وتقاسم الوزارات.

ومنذ نحو شهر، تبنى التحالف الوطني الذي يقوده عمار الحكيم، طرح مبادرة ضمن مشروع “التسوية السياسية” الهادف الى تصفير الأزمات الداخلية والخارجية، وتهيئة البلاد لمرحلة ما بعد طرد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت شيخ دلير في حديث ورد لشفق نيوز، ان هنالك الكثير من المشاريع قبل مشروع "التسوية السياسية"لم يكتب لها النجاح، الا ان الكتل والاحزاب السياسية لازالت مصرة على مثل هذه المشاريع التي لم تنتج سوى الويلات لابناء الشعب.

وأكدت ان الكتل والاحزاب السياسية عليها ان تبحث عن حلول تنقذ ابناء الشعب من المستنقع الذي هم فيه الان، "فابناؤنا في الجنوب يعانون الامرين من سوء الخدمات والوضع المعيشي السيء، "وابناؤنا من محافظات الانبار وصلاح الدين يعانون من تدمير محافظاتهم ولايزال غالبيتهم من النازحين،في حين يعاني ابناء كوردستان من تدهور الاوضاع الاقتصادية بسبب عدم توفير رواتب لهم منذ ما يقارب السنتين.

وتابعت ان السياسيين في البلد يطرحون في كل مدة مثل هذه المشاريع لانهم يعملون ان الخلاف شاسع فيما بينهم ولا يمكن حلله بسهولة، او من خلال اعادة صياغة بعض المفردات على انهم حريصين على مصلحة الشعب،منوهةً ان الشعب يدرك بأن مثل هذه المشاريع غير منتجة وذات اثر ايجابي على مستويات حياتة اليومية.

ويأتي طرح ملف التسوية بعد تحذيرات أطلقتها أطراف داخلية وخارجية من خطورة مرحلة ما بعد طرد تنظيم الدولة “داعش” من الموصل، مركز محافظة نينوى، بسبب غياب التوافق السياسي على قضايا أساسية تتعلق بالمدنية، ومنها طبيعة الإدارة في ظل التعددية السياسية والقومية والطائفية في المحافظة التي تشهد عملية عسكرية ضد داعش منذ 17 أكتوبر/ تشرين أول الماضي
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter